تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

 أوقاف الراجحي تقدم وجبات إفطار لـ 2000 طالب يومياً طوال العام الدراسي

 14/05/1436 02:01 م

 

تواصل إدارة أوقاف صالح عبدالعزيز الراجحي مع انطلاق الفصل الثاني للعام الدراسي 1435/ 1436هـ تنفيذ برنامجها الاجتماعي الخاص بتأمين وتوزيع وجبات إفطار جافة للطلبة الطالبات بالمدارس الخيرية بمكة المكرمة الذي تؤمن من خلاله (2000) وجبة يومياً، بتكلفة إجمالية قدرها مليون ريـال.

 

صرح بذلك الأمين العام لإدارة الأوقاف عبدالسلام بن صالح الراجحي، وأوضح أن هذا البرنامج يأتي سعياً من إدارة الأوقاف على تنفيذ البرامج والمشروعات الخيرية التي تصل للمستفيدين مباشرة وتلبي احتياجاتهم ومتطلباتهم اليومية، وذلك تجسيداً لقيم التراحم والتكاتف التي يحضّ عليها ديننا الحنيف لدعم إخواننا المحتاجين، عملاً بقول الله تعالى (ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا) وقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (خياركم من أَطعم الطَّعام) رواه الإمام أحمد.

 

وأضاف الأمين العام قائلاً: إن إدارة الأوقاف وضعت خطة متكاملة لتنفيذ هذا البرنامج تشتمل في مجملها على توزيع (300) ألف وجبة إفطار جافة خلال العام الدراسي 1435هـ - 1436هـــ بمعدل (2000) وجبة يومياً، على طلاب المدارس الخيرية بمكة المكرمة.

 

وبيّن الراجحي أن إدارة الأوقاف راعت التنوع في مكونات هذه الوجبات لتكون نافعة ومفيدة للطلاب، ولتناسب احتياجهم وأذواقهم، إذ تحتوي الوجبة الواحدة على: (بسكوت، فطيرة متنوعة، عبوة مياه صحية، عبوة عصير، معمول تمر، كيس نفايات)، فيما حرصت إدارة الأوقاف على إعداد وتعبئة وتغليف هذه الوجبات بصورة جيدة وصحية مراعيةً في ذلك المعايير الفنية والاشتراطات الصحية حفاظاً منها على سلامة الطلبة والطالبات.

 

واختتم الراجحي تصريحه مشيداً بالدور ‏المهم والحيوي للمدارس الخيرية وما تقوم به من أعمال رائدة في تحقيق أهدافها السامية لمساعدة المعوزين من أبناء الطلاب والطالبات في المدارس الخيرية بمكة المكرمة، في ظل توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد حفظهم الله الذين ‏لا يألون جهداً في تقديم العون والمساعدة لأبناء الوطن والمقيمين فيه وإعانتهم في مختلف ظروفهم ‏الاجتماعية، سائلاً المولى عز وجل أن يجعل ما تقوم به إدارة الأوقاف من أعمال جليلة في ميزان ‏حسنات الموقف الشيخ صالح بن عبدالعزيز الراجحي رحمه الله وذريته وجميع العاملين في إدارة الأوقاف.​